أخبار عاجلة

موعد مباراة كاب فيردي ومصر


الفراعنة يلاقون الرأس الأخضر (متصدر المجموعة بست نقاط) غدًا الإثنين، في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، بحثًا عن الفوز ولا بديل عنه، كي يحسموا بأيديهم التأهل للدور المقبل بعد التعادل في أول جولتين أمام موزمبيق وغانا.

وقال صلاح خلال المؤتمر الصحفي للمباراة: “الطقس السيئ أثر علينا نحن والجزائر (حصدت نقطتين من أول مباراتين أيضًا)؟ هذه الأجواء سيئة على كافة المنتخبات، وليس نحن فقط، لكن النقطة الإيجابية بالنسبة لنا هي أننا نتمكن من إحراز الأهداف حتى الدقائق الأخيرة، علينا استغلال ذلك بشكل أكبر في المباريات المقبلة، أمامنا مباراة الفوز بها يعني التأهل للدور المقبل، نريد أن تكون هذه هي نقطة انطلاقتنا”.

وبسؤاله عن الانتقادات الكبيرة التي توجه له، علق: “أتقبل الانتقادات بصدر رحب، ربما لم يكن مستواي في أفضل حالاته في المباراة والنصف التي خضتها، لكن أنا لا ألعب بشكل فردي، نحن فريق كامل، لذلك أرى أن الأمر الإيجابي أننا نتمكن من العودة رغم التأخر في النتيجة، فكرة القدم لعبة جماعية والفوز هو الأهم، لأنه في الأخير هذا منتخب مصر وليس منتخب صلاح، أنا لاعب ضمن مجموعة”.




وأضاف: “لم أسمع أي شيء من الانتقادات التي تقال عني في الإعلام، لكنني متفهم تمامًا لما يحدث، فأنا هنا من أجل هدف واحد وتركيزي منصب عليه، نحتاج فقط لدعم الجماهير، لأن الجميع يؤدي أقصى ما لديه، ربما لا نوفق في النتيجة حتى الآن إلا أن المؤكد أن الجميع يبذل قصارى جهده، لذا من لا يريد أن يقول شيئًا إيجابيًا عنا، لا يقول شيئًا سلبيًا، لأن الضغط قد يؤثر على البعض”.

واختتم بالرد على الفارق بين مستواه مع مصر وليفربول: “احترم من يقول إنني أؤدي في أيهما أفضل من الثاني، هذا لا يقلل مني، فأنا أقدم كل ما لدي، إبداء الآراء مكفول للكل، ولم يسبق لي أن قمت بالرد على أحد، فأنا ألعب مع المنتخب منذ فترة طويلة وأتفهم الانتقادات، أي شخص يكتب ما يروق له عبر مواقع للتواصل الاجتماعي، أتفهم ذلك تمامًا”.

يذكر أن صلاح يغيب عن المباراة بعدما تعرض للإصابة خلال مواجهة غانا الأخيرة، ومن المنتظر – بحسب حديثه في المؤتمر الصحفي – أن يصدر اتحاد الكرة المصري وليفربول بيانًا مشتركًا حول وضعه اليوم أو صباح الغد الإثنين.

عن capitano

شاهد أيضاً

موعد مباراة أبها والطائي

تحمل منافسات الجولة الثامنة عشرة من الدوري السعودي لكرة القدم مواجهات تبدو أغلبها محسومة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *